الجمعة، 1 أوت، 2008

يا حسرة على لابراس !


عند متابعتي لصحفنا الوطنية بلغتها الخشبية الأصيلة ومقالاتها البودوروية الشيقة كنت كثيراً ما أبتسم بتهكم أو ألقي تعليقاً ساخراً.. لكني اليوم، أثناء تصفحي لموقع لابراس، شعرت بحزن عميق وحسرة شديدة على ما آلت إليه الأوضاع في هذه الجريدة. أخيراً فهمت لماذا قام البعض من صحفييها القدامى بمحاولة محتشمة للدفاع عما بقي فيها من مصداقية أو من مهنية.

حقيقةً لا يمكن لك إلا أن تشعر بالأسف الشديد عندما تقرأ مثل هذه العناوين الرئيسية : إمتنان بلا حدود لرئيس الدولة، عباس يحيي قرار بن علي الترشح للإنتخابات الرئاسية لسنة 2009 ٬ إبتهاج شعبي في مختلف المناطق...

أما إذا غامرت بقراءة هذا المقال الأخير فستكتشف إلى أي حضيض يمكن الوصول باللغة الخشبية التي تستبله القارئ وتستخف بذكائه. من ذلكم :
- إثر موافقة الرئيس زين العابدين بن علي على تقديم ترشحه للإنتخابات الرئاسية لسنة 2009 شهدت مختلف مناطق البلاد مسيرات ومظاهرات إبتهاج تلقائية : لاحظ أن الرئيس في بلد الفرح الدائم لا يترشح بصفة فردية للإنتخابات بل يتكرم على الشعب اليتيم المتمسك بحبله اللامتين ويوافق على تحقيق أمنيته الوحيدة في الحياة... من جهة أخرى كنت أظن أن كل مسيرة أو مظاهرة في بلد الأمن والأمان تحتاج إلى ترخيص مسبق من وزارة الداخلية فكيف يمكن أن تكون هذه التحركات تلقائية ؟

- في المنستير خلصت الإطارات الجهويات المبروك بجعل الدخول مجاني لكل العروض التي نظمتها مهرجانات الجهات يوم الأربعاء ! شكون زاد ؟

- في جندوبة تسبب القرار "التاريخي" لسيادة الرئيس في إحداث رجة نفسية للمتساكنين فجرت طاقاتهم الإبداعية فشهدت الفضاءات التثقيفية حركية غير عادية ومظاهر إحتفالية وعروض موسيقية.

- حسب علمي قفصة ولاية مستقلة عن تطاوين (وربي يستر لا تستقل عن تونس جملة وحدة!) لذا لم أجد سبباً مقنعاً "لتزليق" الحديث عنها في سياق الحديث عن مظاهر البهجة في تطاوين ! ياخي هل بلاصة ديما مضامة ؟ حاسدينها في طرف بنط عريظ (*) يتكتب بيه اسمها ؟ خسارة فيها لحبار ؟ وإلا هذه هفوة كاشفة (**) لنية الكاتب تهميش أي خبر يأتي من تلك الربوع ؟

في الأخير أطلب من الزملاء المدونين البحث عن أي مواطن من قابس، القيروان، المنستير، سليانة، زغوان، جندوبة، بنزرت، تطاوين، قفصة، صفاقس أو أي جهة من تونس الخضراء يؤكد ما جاء في هذا المقال البرافدي (***).

كما أطلب من القائمين على مدونة بودورو إسناد الدورو الذهبي والبندير الذهبي لهذه التحفة الفنية التي تحتوي على كل العبارات الخشبية التي جادت بها القريحة البهائمية حتى زمننا هذا و بالتالي لا بد من المحافظة عليها وكتابتها بماء الذهب و لما لا إضافة ركن جديد للمعلقات البودوروية يضمها هي ومن سيحاول الإقتراب من مستواها المنحط !


* Gras
** Lapsus révélateur
*** Pravda : journal officiel du parti communiste soviétique

هناك تعليق واحد:

WALLADA يقول...

برافــــــو
نحِّـيتلِي خَــمْــجَـة على قلبِــي