الأحد، 25 أكتوبر، 2009

وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ألا انبئكم باكبر الكبائر). قلنا: بلى يا رسول الله، قال: (الاشراك بالله، وعقوق الوالدين - وكان متكئا فجلس فقال - ألا وقول الزور، وشهادة الزور، ألا وقول الزور، وشهادة الزور). فما زال يقولها، حتى قلت: لا يسكت.
صحيح البخاري

الثلاثاء، 13 أكتوبر، 2009

لماذا أقاطع هذه الإنتخابات



هذه الصورة الملتقطة على الساعة الثامنة صباحاً (باش ديانا ما يبداش يعبر) تغني عن ألف تعليق وتثبت أن ما تشهده بلادنا هذه الأيام مهزلة باهضة الثمن لو وظفت تكلفتها لبناء مستشفيات أو مراكز صحية لرعايا هذه المملكة لكان خيراً للجميع..

الطريف أن فتاة قالت لأمها وهي تهم بدخول المدرسة : "أمي وين تصويرة ليلى بن علي ؟"
وكم في تونس من المضحكات المبكيات...

الأربعاء، 12 أوت، 2009

يقادون إلى "الديمقراطية" بالسلاسل


دخلت للبلدية المحاذية لمنزل الوالد للقيام بالتعريف بالإمضاء. العون قلب بطاقة التعريف إلي تثبت على أيام العزوبية وقال لي :
- مازلت تسكن في هذا العنوان ؟
- (برا... يمشيشي إكلفهالي تبديل بطاقة تعريف على جرد عنوان نستعمل فيه حتى في المراسلات متاعي بما أني عايش في الكراء و ديما من دار الدار) أيه إتنجم اتقول !

مهمه شوية و عمل روحو إخنتب في الملف متاعو ومبعد قال لي :
- قيدت في الإنتخابات ؟
- (-_-' أش حرق شعيرك ؟) لا ! (وبنبرة متاع تبهنيس و تتليف جرة) ياخي وين إقيدو هوما ؟
- أتو إنقيدلك أنا ! ميسالش ماهو ؟
- على كيفك...
- كان ما إتحبش قل لي.. (وأضاف بإبتسامة لزجة) تقعد مابيناتنا
- أش به.. قيد..
- ماك تعرف خاطر كان توصل لعباد اخرين تولي حاجات أخرى...
- (يا فتاح يا عليم يا رزاق يا كريم : نهار على عمار) لا قيد مش مشكل (أما قابلني كان مشيت حطيت الورقة في الصندوق)
- والمدام ؟
- لا.. بعثولها بطاقة ناخب...

حاصيلو للمغرومين بالإحصائيات، العبد لله أخذ على غرة وتقيد بدون نية مسبقة أما نعرف إلي مانيش وحدي...

ملاحظة أخرى، كنت ناوي نكتب عنها الأسبوع الماضي أما كي العادة غطست وما تفاضيتش. سمعت في الراديو إلي عمادة المهندسين توجهت ببرقية شكر لسيادة الرئيس فيها الموال المعهود متاع النفاق والتطبيل والنظرة الاستشرافية و مواصلة المسيرة أما في الأخير قالوا إلي هي إتساندو في ترشحه للإنتخابات ! بصفتي مهندس في هالبلاد ما ذبية نفهم اش معناها هالكلام ؟

هل أن العمادة مخولة للنطق باسم المهندسين في مثل هذه المواضيع ؟ هل أنها أجرت إستفتاء داخلي ثم أرادت طمأنة الرئيس بأن نتيجته كانت أن جميع المهندسين سيصوتون لأجله ؟

مصاب كان ديانا مجلة ينورنا، ماهو زعيم في هالحكايات ! يا رجال القانون كيف يحق لعمادة المهندسين أن تتدخل في هذا الشأن السياسي و تختار مترشح عن أخر ؟

الثلاثاء، 28 جويلية، 2009

عندما تصبح القرامطة قدوة


أتحفنا اليوم أحد جهابذة المدونين إياهم، المدعو بالجني المقنع، بتدوينة حنين لزمن القرامطة أو بالأحرى شيوعيي الألفية الأولى فهم ينادون بالمساواة الإجتماعية وشيوع ملكية الارض والنهوض بطبقة البروليتاريا... هاهاهاهاهاها

ولكن قمة المهزلة كان عن حديثه ودفاعه عن تفسير القرامطة لقوله تعالى : واعبد ربّك حتّى يأتيك اليقين (الحجر 99)

يا إنتي يا متاع فقه المقاصد هاهاهاهاهاها

ياخي قلي "علماء" القرامطة أدركوا معنى العبادة وأيقنوا به فسقطت عنهم الصلاة والصوم والحج... والرسول صلى الله عليه وسلم لم يتأتى له ذلك (حاشاه) فصلى جالساً في أيام مرضه الأخير ؟؟؟

لمن يهمه الأمر من قراء هذه التدوينة : اليقين هو المقطوع به الذي لا شك فيه والمقصود في الأية الموت. فقد ورد في الحديث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال عن عثمان بن مظعون عندما وافته المنية : أما هو فقد جاءه اليقين ، ووالله إني لأرجو له الخير

من جهة أخرى تناسى هذا المقنع من أصحاب الشمال أن يذكر أن تضلع القرامطة بمقاصد الشريعة جعلهم يقتلون الحجيج في الحرم المكي وينتزعون الحجر الأسود من الكعبة ليظل في البحرين مدة 22 سنة.

أخيراً أريد أن أؤكد أن الإدعاء بأن زمن الخلافة الإسلامية كان وردياً وأن المسلمين كانو ينعمون بالعيش في أحسن نظام سياسي عرفته البشرية إلى أن احتلت جحافل الاستخراب العالمي أراضيهم في القرن التاسع عشر هو محض خرافات وأكاذيب أطلقها زملاء هذا الجهبذ وصدقوها !

لو قرأتم حقاً كتب المودودي ومحمد رضا والغزالي لرأيتم شدة انتقادهم لمن تولو حكم المسلمين فأضاعوا الأمانة ونشروا الظلم لعدم تطبيقهم تعاليم هذا الدين الحنيف... وكتاب : الإسلام والإستبداد السياسي لمحمد الغزالي من أحسن ما تقرأ في هذا المجال

الأربعاء، 4 مارس، 2009

ابحث عن الخطأ




الصورة أعلاه التقطت في الإجتماع الذي نظم على هامش مؤتمر إعمار غزة وجمع بين الرئيس الفرعون حسني مبارك ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون. بالنسبة للجماعة إلي ما عندهاش إطلاع بالسياسة المصرية، الرجل الجالس على يمين مبارك هو أحمد نظيف رئيس الوزراء المصري والرجل الذي يليه هو اللواء عمر سليمان مدير المخابرات العامة المصرية.
أيا أش تلاحظو في هالصورة ؟ تي هيا عاد شوية تركيز!!!

نتمنى أنكم لاحظتم إلي كلينتون والوفد متاعها قدامهم ملفات وأوراق عمل بينما العريبة متاعنا جايين يتطلفحو ولو انو الألسن الخبيثة والصائدين في الماء العكر اقولو إلي هما جايين يسمعو الأوامر وإتبارك الله عليهم ولاو خبرة وما يستحقوش أوراق باش يكتبوها.. من غادي الغادي : علم وينفذ!

ولا اش رايكم ؟

المصدر : جريدة القدس العربي ليوم الثلاثاء 3 مارس 2009

الثلاثاء، 10 فيفري، 2009

البصمة التونسية على السلطة الفلسطينية


غادر أعضاء السلطة الفلسطينية تونس منذ أكثر من من عشر سنين ولكن يبدو أن احتكاكهم بالسلطات التونسية وأساليب عملها السياسي والأمني والدعائي لا يزال تأثيره متواصلاً.

طالعتنا وكالة الأنباء أمس بأن معتقلاً فلسطينياً بأحـد سجون السـلطة الفلسطينية في جنين شمال الضفة الغربية إنتحر يوم الأحد 8-2-2009 بعد يومان من اعتقاله !

لو لم تخبرنا الأجهزة الأمنية في الدولة العباسية أن الفقيد لم يعتقل لإرتباطه بأي قضايا سياسية وإنما لارتكابه مخالفات للقانون لقلنا لابد أنه عميل للصهاينة فضل الإنتحار على عار الفضيحة !

ولكن المدهش في الأمر أن الشاب محمد الحاج (30 عاما) هو شقيق الشيخ عبد الباسط الحاج المتحدث باسم حماس في جنين والمعتقل في سجن النقب الصحراوي. كما أن الشهيد نفسه ينتمي لحركة حماس وتبدو علامات التعذيب واضحة وظاهرة على جسده.

بالطبع نفى جهاز الأمن الوقائي في بيان صدر عنه تعرض الحاج للتعذيب، أما على شكون إتجد ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

المصدر

الجمعة، 6 فيفري، 2009

تشغيل الشباب، أولويتنا الأولى



كما هو واضح، الصورة أعلاه منقولة من صفحة على الفايسبوك. لن أعلق على التدخل الرشيق لعادل الذي يبدو أنه متحصل على الحزام البنفسجي في فن التبندير ورفع القفة لوزن أقل من 77 كغ. ولكن أرجو منكم تحليل التعليق الثاني :السيد حسب ما يقول، الأول على الدفعة ورغم ذلك يتوسل في وظيفة من عند رئيس الدولة.


إذا كان الأول على الدفعة يقول : لله خدمة لله، ماني وليدك حن علي، مالا أش يعملوا جماعة عشرة الحاكم وأين هي إنجازات التغيير في ميدان التعليم ؟؟؟


إذا كان أصحاب الشهادات العليا يتعاملون مع رئيس الجمهورية كموزع للعطايا والهبات موش خير كان نرجعو إلى عهد : أعطوه وزنه ذهباً ؟

الثلاثاء، 3 فيفري، 2009

كيف يكون الكافر منصفاً


الوليد إبن المغيرة، لقب بالوحيد لأنه كان يكسو الكعبة وحده عاما وتكسوها قبائل قريش عاما. كان أكثر القوم مالاً وولداً، وأعلمهم بالشعر : رجزاً وقصائداً.
لم كثر حديث الناس عن بلاغة القرءان وفصاحته ذهب الوليد إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وقال: هات ما عندك يا محمد فقرأ عليه سورة فصلت حتى قوله تعالى : فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ فقال: حسبك حسبك، أنشدك الله والرحم. ثم انطلق حتى أتى مجلس قومه فقال : والله لقد سمعت من محمد آنفاً كلاماً ما هو من كلام الأنس ولا من كلام الجن. إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أعلاه لمثمر وإن أسفله لمغدق وإنه ليعلو ولا يعلى عليه، وإنه ليحكم ما تحته.

ثم انصرف إلى منزله فقالت قريش صبأ والله الوليد، وهو ريحانة قريش والله لتصبأن قريش كلها فقال أبو جهل أنا أكفيكموه فانطلق فقعد إلى جنب عمه الوليد حزيناً فقال له الوليد مالي أراك حزيناً يا ابن أخي ؟ فقال : وما يمنعني أن أحزن ؟ وهذه قريش يجمعون لك نفقة يعينونك على كبر سنك ويزعمون أنك زينت كلام محمد وإنك تدخل على ابن أبي كبشة وابن قحافة لتنال من فضل طعامهم فغضب الوليد وقال : ألم تعلم قريش أني من أكثرها مالاً وولداً ؟ وهل شبع محمد وأصحابه ليكون لهم فضل ؟ ثم قام مع أبي جهل حتى أتى مجلس قومه فقال لهم : تــزعمون أن محمداً مجنون فهل رأيتموه يـحنق قــط ؟ قــالوا اللهم لا، قــال : تــــزعمون أنه كاهن فهل رأيتموه تكهن قط ؟ قالوا اللهم لا، قــال : تــــزعمون أنه كذاب فهل جربتم عليه شيئاً من الكذب ؟ قالوا لا ، فقالت قريش للوليد فما هو ؟ فتفكر في نفسه ثم نظر وعبس فقال : ما هو إلا ساحر أما رأيتموه يفرق بين الرجل وأهله وولده ومواليه.

إن الوليد إبن المغيرة، منعه الكبر الذي استشرى في قلبه من أن يسلم ولكنه رغم ذلك لم يقدح في القرءان ولم يدعي أن فيه ركاكة في المعاني أو الألفاظ أو أخطاءً لغوية (وكيف يمكن أن يكون فيه أخطاء وقد استمدت قواعد النحو والصرف من القرءان)
ولكن لإصراره على الكفر نزل فيه قول الله تعالى : ذَرْنِي وَمَنْ خَلَقْتُ وَحِيدًا (11) وَجَعَلْتُ لَهُ مَالًا مَمْدُودًا (12)وَبَنِينَ شُهُودًا (13) وَمَهَّدْتُ لَهُ تَمْهِيدًا (14) ثُمَّ يَطْمَعُ أَنْ أَزِيدَ (15) كَلَّا إِنَّهُ كَانَ لِآَيَاتِنَا عَنِيدًا (16) سَأُرْهِقُهُ صَعُودًا (17) إِنَّهُ فَكَّرَ وَقَدَّرَ (18) فَقُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (19) ثُمَّ قُتِلَ كَيْفَ قَدَّرَ (20) ثُمَّ نَظَرَ (21) ثُمَّ عَبَسَ وَبَسَرَ (22) ثُمَّ أَدْبَرَ وَاسْتَكْبَرَ (23) فَقَالَ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ يُؤْثَرُ (24) إِنْ هَذَا إِلَّا قَوْلُ الْبَشَرِ (25) سَأُصْلِيهِ سَقَرَ (26) وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَرُ (27) لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ (28) لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ (29) المدّثر

الجمعة، 30 جانفي، 2009

خطوة على الطريق الصحيح


تعيين قاضيتين شرعيتين للمرة الاولى في تاريخ القضاء الفلسطيني
رام الله ـ رويترز: قال رئيس المجلس الاعلى للقضاء الشرعي الفلسطيني امس الخميس انه تمت المصادقة على تعيين امراتين كقاضيتين شرعيتين للمرة الاولى في تاريخ القضاء الشرعي الفلسطيني.واضاف الشيخ تيسير التميمي لرويترز 'تم تعيين قاضيتين شرعيتين لاول مرة في فلسطين'. وقال 'هناك اجماع من الفقهاء المعاصرين على ذلك (تعيين المرأة قاضية شرعية) والمرأة تبوأت الكثير من المناصب الاهم بالاضافة الى ان قضاء الاحوال الشخصية يتعلق بالمرأة وحياة المرأة والاسرة.. والمرأة اقدر من غيرها'. واضاف 'انا ادرّس في كلية الحقوق وكلية الشريعة واجد ان النساء اكثر تفوقا في المجال العلمي لهذا نجد ان من تقدمن للامتحان للمسابقة القضائية تفوقن في هذا المجال.. تقدمتا من منطقة الخليل ورام الله وفازتا بتفوق'.
وترى المحامية خلود الفقيه التي ستكون الى جانب المحامية اسمهان الوحيدي اول امرأتين تعملان كقاضيتين شرعيتين في ذلك تحديا كبيرا. وقالت لرويترز 'هذا العمل يشكل تحديا كبيرا... فبعض المحامين الذين انا جزء منهم يرفضون هذه الفكرة (ان تكون المرأة قاضية شرعية) اضافة الى وجود بعض مشاعر الاستياء من الموظفين (في المحاكم الشرعية) '.
واضافت 'يوم الاحد القادم سيكون اول يوم دوام لي في المحكمة كقاضية شرعية'.وتستبعد الفقيه الحاصلة على المرتبة الاولى من كلية الحقوق في عام 1999 والتي تعمل كمحامية امام المحاكم الشرعية منذ عام 2001 ان يكون لكونها امرأة اي تأثير على احكامها في قضايا الاحوال الشخصية التي عادة ما تكون متعلقة بالزواج والطلاق وحضانة الاولاد.
وقالت 'لا شك انه من وجهة نظر المشاعر.. المرأة تتفهم اكثر مشاعر الامومة والمشاعر الخاصة بالانثى، اما على الصعيد القانوني لن يكون هناك فرق اذا كان القاضي رجلا او إمرأة'.واضافت 'هناك بعض القضايا التي قد تتحرج المرأة من الحديث بها للقضاة سيكون الباب مفتوحا للحديث فيها مع القاضية الشرعية'. واوضحت الفقيه ان تعيين امرأة في القضاء الشرعي الفلسطيني يأتي تتويجا لعمل استمر منذ سنوات وقالت 'هذا نصر للحركة النسوية الفلسطينية المناضلة'.

أنا بكره إسرائيل وأحب أردوغان


طبعاً، كلنا يعلم أن الكلمات الأصلية للأغنية التي صنعت شهرة شعبولا تقول : أنا بكره إسرائيل وأحب عمرو موسى. لكن عندما نقارن بين تصرفات الرجلين في جلسة الأمس لمنتدى دافوس والتي حملت عنوان "نموذج السلام في الشرق الأوسط" لا نملك غير تحية رئيس الوزراء التركي ومناشدة إسلام خليل تغيير كلمات أغنيته الأشهر.

شهدت هذه الجلسة سيلاً من الأكاذيب الكلاسيكية والممجوجة استمرت 25 دقيقة وتدفقت من بين فكي حمامة السلام وصاحب جائزة نوبل للسلام رئيس الكيان الصهيوني شيمون بيريز. مجرم الحرب هذا، إعتبر أن قتل الألاف بالحصار ومهاجمة المناطق المدنية بالصواريخ والقنابل الفسفورية لا يجب مقارنته بالمعسكرات النازية.

لكن منسق الجلسة لم يسمح لأردوغان بفضح هذه المغالطات أكثر من 12 دقيقة ! فما كان من رئيس الوزراء المنتخب ديمقراطياً إلا أن أعلن عن مقاطعته لمنتدى دافوس ككل وعن عودته فوراً لإسطنبول حيث استقبله الألاف رغم برودة الطقس !!!

أثناء مغادرة أردوغان للجلسة، وقف شخص كان جالساً في طرف المنصة لمصافحته ثم إرتبك كالأبله ولم يتمكن من أن يحزم أمره : أيعاود الجلوس أم يغادر كما فعل الرجل ؟ بيد أنه سريعاً ما علم ما ينبغي له أن يفعل عندما أشار إليه بوكيمون العصر، الأمين العام للأمم المتحدة، بالجلوس بيده اليسرى وبحركة تعني الكثير... وسرعان ما إستجاب الأمين العام للجامعة العربية لأمر سيده وانصاع كالعبد الذليل.

شخصياً لم يفاجئني هذا التصرف. فماذا يمكننا أن ننتظر من أمين عام للجامعة العربية قاطع قمة الدوحة التي إلتأمت لنصرة غزة ؟ في مثل هذه المواقف تعرف معادن الرجال ويميز الله الخبيث من الطيب!
ومازال مهرجان العهر العربي متواصلاً...

الخميس، 29 جانفي، 2009

كيف تمول بنوكنا الإستثمارات ذات المردودية العالية


في 28 أكتوبر سنة 2008, إفتتح عبدالعزيز الرصاع كاتب الدولة المكلف بالطاقة المتجددة والصناعات الغذائية معملا للجعة في ولاية نابل ليعبر عن مباركة حامي الحمى والدين لهذا التعاون الإقتصادي بين الشركة الهولندية هاينكن ورجل الأعمال التونسي سعيد بوجبل.

وقد أخبرنا هذا الأخير بأن حجم الإستثمارات بلغ في هذا المعمل 53 مليون دينار. كما أكد أنه لم يكن ليرى النور لولا دعم السلطات والبنوك التونسية : الإتحاد العالمي للبنوك، بنك الإسكان، الشركة التونسية للبنك، بنك تونس العربي الدولي.
علماً بأن هذا المعمل سيشغل 150 عاملاً !!!

حاول أن تحسب معي كم من مشروع صغير يمكن أن يمول بهذا المبلغ ؟ كم من عاطل عن العمل يمكن انتزاعه من كرسيه في المقهى ؟ كم من برباش سيغادر مصاب الزبالة في هنشير اليهودية أو في جندوبة ؟

اليوم تطالعنا الأخبار بأن شركة أرباص ستستثمر 60 مليون يورو لإنشاء فرع لها في المغيرة سيشغل 1500 عاملاً. علماً بأن نصف المبلغ سيستثمر في المرحلة الأولى لبناء معمل يشغل 750 عامل.

الظاهر والله أعلم أن بنوكنا لن تساهم في تمويل هذا المشروع، حيث صرح أحد المسؤولين الفرنجة بأن الحكومة الفرنسية ترغب في أن تقوم البنوك الفرنسية بعملها وتستثمر في قطاع الطيران، جزءاً من الأموال التي حصلت عليها لمواجهة الأزمة المالية.

أعود الأن لموضوع التدوينة وأسأل لأنني أرغب أن أفهم كيف يكون معمل للجعة إستثماراً ذا مردودية عالية كما ورد في هذا المقال ؟

السبت، 10 جانفي، 2009

اللبيب من الإشارة يفهم

دخل حمار مزرعة رجل وبدأ يأكل من زرعه الذي تعب في حرثه وبذره وسقيه..
كيف يُـخرج الحمار؟؟ سؤال محير ؟؟؟
أسرع الرجل إلى البيت.. جاء بعدَّةِ الشغل.. القضية لا تحتمل التأخير !
أحضر عصا طويلة ومطرقة ومسامير وقطعة كبيرة من الكرتون المقوى كتب عليها يا حمار أخرج من مزرعتي !!
ثبت الكرتون بالعصا الطويلة بالمطرقة والمسمار.. ذهب إلى حيث الحمار يرعى في المزرعة، رفع اللوحة عاليا..
وقف رافعًا اللوحة منذ الصباح الباكر حتى غروب الشمس ولكن الحمار لم يخرج!!!
حار الرجل : ربما لم يفهم الحمار ما كتبتُ على اللوحة!
رجع إلى البيت ونام.. في الصباح التالي، صنع عددًا كبيرًا من اللوحات ونادى أولاده وجيرانه واستنفر أهل القرية !
يعنى عمل مؤتمر قمة..
صف الناس في طوابير يحملون لوحات كثيرة : أخرج يا حمار من المزرعة! الموت للحمير! يا ويلك يا حمار من راعي الدار!
وتحلقوا حول الحقل الذي فيه الحمار وبدءوا يهتفون : اخرج يا حمار! اخرج أحسن لك!
والحمار يأكل ولا يهتم بما يحدث حوله..
غربت شمس اليوم الثاني وقد تعب الناس من الصراخ والهتاف وبحت أصواتهم فلما رأوا الحمار غير مبالٍ بهم رجعوا إلى بيوتهم يفكرون في طريقة أخرى..
في صباح اليوم الثالث، جلس الرجل في بيته يصنع شيئاً آخر.. خطة جديدة لإخراج الحمار.. فالزرع أوشك على النهاية!
خرج الرجل باختراعه الجديد، نموذج مجسم لحمار يشبه إلى حد بعيد الحمار الأصلي !!!
ولما جاء إلى حيث الحمار يأكل في المزرعة وأمام نظر الحمار وحشود القرية المنادية بخروج الحمار، سكب البنزين على النموذج وأحرقه فكبّر الحشد !!!
نظر الحمار إلى حيث النار ثم رجع يأكل في المزرعة بلا مبالاة.. يا له من حمار عنيد لا يفهم!
أرسلوا وفدًا ليتفاوض مع الحمار قالوا له : صاحب المزرعة يريدك أن تخرج وهو صاحب الحق وعليك أن تخرج!
الحمار ينظر إليهم ثم يعود للأكل لا يكترث بهم..
بعد عدة محاولات أرسل الرجل وسيطاً آخر، قال للحمار صاحب المزرعة مستعد للتنازل لك عن بعض من مساحتها، الحمار يأكل ولا يرد !
ثلثها، الحمار لا يرد !
نصفها، الحمار لا يرد !
طيب، حدد المساحة التي تريدها ولكن لا تتجاوزها !
رفع الحمار رأسه وقد شبع من الأكل ومشى قليلاً إلى طرف الحقل وهو ينظر إلى الجمع...
فرح الناس! لقد وافق الحمار أخيراً!!!
أحضر صاحب المزرعة الأخشاب وسيَّج المزرعة وقسمها نصفين، تاركاً للحمار النصف الذي هو واقف فيه..
في صباح اليوم التالي، كانت المفاجأة لصاحب المزرعة !
لقد ترك الحمار نصيبه ودخل يأكل في نصيب صاحب المزرعة !!!
رجع أخونا مرة أخرى إلى اللوحات والمظاهرات.. يبدو أنه لا فائدة ! هذا الحمار لا يفهم. إنه ليس من حمير المنطقة..
لقد جاء من قرية أخرى !
بدأ الرجل يفكر في ترك المزرعة بكاملها للحمار والذهاب إلى قرية أخرى لتأسيس مزرعة أخرى..
وأمام دهشة جميع الحاضرين، وفي مشهد من الحشد العظيم حيث لم يبقَ أحد من القرية إلا وقد حضر ليشارك في المحاولات اليائسة لإخراج الحمار المحتل العنيد المتكبر المتسلط المؤذي..
جاء غلام صغير، خرج من بين الصفوف، دخل إلى الحقل، تقدم إلى الحمار وضرب الحمار بعصا صغيرة على قفاه
فإذا به يركض خارج الحقل!!!
'يا الله' صاح الجميع...
لقد فضحَنا هذا الصغير، وسيجعل منا أضحوكة القرى التي حولنا !
فما كان منهم إلا أن قـَـتلوا الغلام وأعادوا الحمار إلى المزرعة، ثم أذاعوا أن الطفل شهيد...
المصدر : أرسل لي من طرف صديق

عندما ينطق الرويبضة


"إذا كانت المقاومة ستدمر شعبنا فلن نقاوم" !!!
هذا ما قاله رئيس السلطة الفلسطينية المنتهية مدته وصلاحيته في مؤتمر صحفي إنتهى للتو..

يا شعب الجزائر، يا من قدمتم 6 ملايين شهيد منذ بدأ الاستخراب الفرنسي سنة 1830 وإلى أن خرج مهزوماً مدحوراً سنة 1962. قوموا للسجود شكراً لله واحمدوا الله كثيراً على أن لم يكن واحد من قادة ثورة الجزائر على هذه الشاكلة..

"إذا لم توافق إسرائيل على قرار مجلس الأمن فهي المسؤولة عن شلال الدم في غزة" !!!
وإذا وافقت، من يكون المسؤول حينها ؟ ملا صحة رقعة!!!

أنا العصب بدا يطلعلي لذا لن أعلق على تحيته للمجهود العربي الرائع في مجلس الأمن (لعله كان يفكر في لقاء الوفد الوزاري العربي بأمنا الغولة كوندي التي استثنت من هذا الإجتماع الوزير القطري والأمين العام للجامعة العربية : آهو البخس)

لك الله يا غزة، لك الله يا فلسطين !

الجمعة، 9 جانفي، 2009

يمهل ولا يهمل


قبيحٌ بأفعاله، مشؤوم بما جلبه عصره السرمدي من الخزي والمهانة لبلد عظيم وشعبٍ عريق... كانت أقصى أمانيه أن يعين سفيراً في لندن حتى يطلق عليه لقب "اكسلانس" فوجد نفسه نائباً للرئيس ثم رئيساً بالوراثة ! ففي بلادنا العربية توزع المنصب السياسية حسب الولاء لا الكفاءة وفي بعض الأحيان كمكافأة نهاية خدمة...
كان الناس يتندرون في السبعينات على طوابير فراخ الجمعية فأصبحوا الآن يخرون صرعى في طوابير العيش، أو عطشاً في بلدٍ يشقه النيل..
يصدر الغاز للعدو بأقل من السعر العالمي بكثير فتحكم المحكمة ببطلان هذا الفعل ولكنه تأخذه العزة بالإثم ويستأنف الحكم.
في نفس الوقت يصر على إغلاق معبر رفح فيساهم في جريمة الحصار ويمنع عن اللاجئين الوقود والغذاء والدواء..
بل يمنع الأطباء والمتطوعين من المرور لإغاثتهم..
يستقبل المجرمين بالأحضان ويرفض أن يجلس على طاولة حوار مع شركاء الدم والعقيدة بل يتهرب من لقاء وفد علماء المسلمين..

ماذا عساي أقول ؟ هل سيرتدع إن ذكرته بالحديث الأتي :
روي عن ابي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أعان على قتل مؤمن بشطر كلمة، لقي الله مكتوبا بين عينيه آيس من رحمة الله) رواه ابن ماجة.
أو بهذه الآيات :يا أيها الذين أمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين (سورة المائدة 51)
لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء الا أن تتقوا منهم تقاة ويحذركم الله نفسه وإلى الله المصير (سورة ال عمران 28)

دماء المسلمين معلقة في رقبتك، فويل لك يوم ينادى عليك : "هلم إلى العرض على الجبار"

الخميس، 8 جانفي، 2009

الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي


قاض شرعي، ومدرس، وصحفي، ومجاهد، وأمير، ورئيس دولة. نعم، هذه الصفات اجتمعت كلها في شخصية فريدة هي شخصية الأمير الكبير عبد الكريم الخطابي يرحمه الله تعالى. ولئن سألت الناس عنه في زماننا هذا لما عرفه إلا القليل، وهذه مصيبة كبرى من مصائبنا؛ إذ كم للإسلام من أبطال عميت سيرتهم على أكثر أهل زماننا هذا، وإنا لله وإنا إليه راجعون.


ولد في بلدة "أغادير" في الريف المغربي بين "مليلية" و"تطوان" سنة 1301 هـ/1883م ودرس القرآن والعربية، وذهب لإكمال دراسته، إلى "مليلية" وجامعة القرويين ب"فاس"، وعاد منها ليُعيَّن نائباً للقاضي في "مليلية"، ثم قاضياً، ثم صار أقضى القضاة (قاضي القضاة) وعمره آنذاك لم يتجاوز الثالثة والثلاثين، وهذا دليل على نبوغ مبكر، وكتب في الصحف، ودرس في بعض المدارس، وكان أبوه أميراً على البربر الذين في الريف المغربي، وجاهد مع أبيه في الحرب العالمية الأولى مع الدولة العثمانية، وذلك سنة 1334هـ/1915م.


اعتقاله

واعتقله الإسبان الذين كانت بأيديهم "سبتة" و"مليلية" وهي إلى الآن بأيديهم، وهذه من المصائب التي لا يعرفها أكثر المسلمين، لمدة 4 أشهر ليضغطوا على أبيه حتى يكف عن الجهاد، وذلك أن الإسبان كانوا يريدون أن يتوسعوا، ويخرجوا من "سبتة" و"مليلية" ليحتلوا باقي مناطق المغرب الأقصى الشمالية؛ لكنهم لما حققوا مع الابن فاجأهم بألوان من العزة والثبات، وأخبرهم أنه لا مناص له، ولا لأبيه إلا أن يقاتلوا مع الدولة العثمانية، فاضطروا لسجنه؛ لكنه تدلى بحبل من السجن ليفر؛ إلا أن الحبل كان قصيراً فتأرجح في الهواء فرمى بنفسه، فانكسرت ساقه، وأغمي عليه من الألم، فعثر عليه الإسبان فأعادوه إلى السجن، حيث مكث أربعة أشهر، ثم أطلقوا سراحه.


بداية المعارك

قتل والده في معركة مع الإسبان سنة 1920م وقيل مات مسموماً، فالله أعلم، وابتدأ الأمير محمد سلسلة المعارك مع الإسبان وكان معه أخوه الذي نُفي معه فيما بعد، وعمه عبد السلام، حيث ابتدأهم بمناوشات أسفرت عن انتصاره وطرد الإسبان من حاميتين مهمتين؛ بل كانت إحداهما ذات موقع استراتيجي فريد، فغضب الإسبان وأرسلوا له جيشاً من ستين ألف جندي وطائرات وعتاد ضخم؛ لكنهم حذروا القائد العام للحملة من قوة الخطابي وبأسه، فاستهزأ قائلاً: أنا ذاهب لأمسح حذائي في الريف، وإسبانيا آنذاك ثالث قوة أوروبية، وهي وسائر حليفاتها الأوروبيات قد انتصرت في الحرب العالمية الأولى، مما جعل زهوها وغرورها يتضاعف.


نصر مؤزر

ولما اقتربت الحملة من بلدة "أنوال" بالريف كمن لها الخطابي في قوة من ثلاثة آلاف فمزق جيش الإسبان تمزيقاً مدهشاً، حيث قتل منهم ما يزيد على ثمانية عشر ألفاً، وأسر الباقي حتى لم يسلم من الجيش سوى ستمائة فقط، وغنم عشرين ألف بندقية، وأربعمائة رشاش، ومليون طلقة، وطائرتين، وتفرق القتلى على مساحة خمسة أميال، ونصر الله عبده "الخطابي" نصراً عجيباً في وقت غريب، في زمن لا يتوقع فيه أحد أن ينتصر المسلمون على جيش أوروبي مسلح بسلاح حديث، لكن الحماسة الإيمانية الدافقة التي كانت في قلب الخطابي وجيشه، ونَصْر الله تعالى له أولاً وآخراً قَلََب كل المعادلات، وأخرس كل الألسنة، وكان وقع الهزيمة في أوروبا مدوياً، واستغل الخطابي الفرصة، فطهّر الريف المغربي من الإسبان وحصرهم في "سبتة" و"مليلية" فقط وهذا باقٍ إلى يوم الناس هذا.


إمارة إسلامية

وأقام إمارة إسلامية مساحتها 20.000 كم2، وسكانها قرابة نصف المليون وطبق فيها أحكام الإسلام، ووطد دعائم الأمن، وأنشأ المدارس والمستشفيات، وأرسل البعثات إلى أوروبا، وقلل جداً من حوادث الثأر بين القبائل حتى أن الرجل كان يلقى قاتل أبيه وأخيه في المعارك مع إسبانيا فلا يمسه بسوء؛ وذلك لأن الخطابي عمل مجلس شورى لإدارة الإمارة من ثمانين من رجال القبائل وأوكل إليه إدارة الأموال الجزيلة التي حصل عليها من فداء أسرى الإسبان، ومن الزكاة الشرعية التي يجمعها من رعيته، وكان يحاول إفهام رؤساء القبائل مؤامرات إسبانيا وفرنسا، وأنهما سبب كبير من أسباب تجهيل المغاربة، وهذا حديث يسمعه أولئك للمرة الأولى، فإنهم كانوا مشغولين بالثارات والقتال من أجل سفاسف الأمور ودناياها، فتركوا الثأر بهذه الطريقة.

نظام تجنيد فريد وعمل نظام تجنيد فريد، حيث أوجب على كل الذكور من سن 16 إلى 55 أن يتجندوا كل شهر خمسة عشر يوماً ويعودوا إلى وظائفهم وأهليهم خمسة عشر يوماً، وهكذا دواليك كل شهر، فضمن وجود الجند، وضمن أيضاً حسن سير الإمارة واطمئنان الناس على أهليهم وأولادهم.

هذا كله عمله الخطابي في وقت كان المسلمون فيه في غاية من الضعف والهوان ليس بعده هوان، لكنه استطاع وهو قاض شرعي أن يفاجئ الإسبان بطرق عجيبة في القتال، فكان يحفر الخنادق، ويباغتهم في جبال الريف حتى أن "هوشي منه" الشيوعي المشهور الفيتنامي الذي قاوم أمريكا مقاومة ضارية في الثمانينيات الهجرية وأوائل التسعينيات (الستينيات والسبعينيات الميلادية) كان "هوشي منه" يقول إنه استفاد من طريقة الخطابي.


تحالف أوروبا ضده

وهنا اجتمعت أوروبا لتجهض الإمارة الناشئة التي لو بقيت لغيرت مسار التاريخ، وسبب هذا أن الإسبان توجهوا سنة 1924م /1343هـ إلى "أجدير" عاصمة الخطابي في مائة ألف وحاصروه ثلاثة أسابيع، فأظهر الخطابي، ومن معه بطولات رائعة جداً ونادرة في وقت عزت فيه البطولة وانعدم النصر أمام الغرب في العصر الحديث، واستطاع الخطابي ومن معه أن يقتلوا من الإسبان أربعة آلاف في أقل الروايات، واضطر الجيش الإسباني للانسحاب ذليلاً إلى مدريد.

وهذه وقائع جرت في العصر الحاضر وهي لا تكاد تصدق؛ لأن كل المعارك التي دخلناها مع الأوروبيين آنذاك كنا ننهزم فيها على وجه مهين، أما أن ينهزم الإسبان الذين خرجوا ظافرين من الحرب العالمية الأولى على هذا الوجه فإن هذا يستدعي تحركاً من أوروبا، فأرسل المارشال المتجبر المتكبر الفرنسي "ليوتي" الذي كان حاكماً في الجزائر آنذاك إلى فرنسا يقول لهم: إن انتصار العرب في الريف الإسباني وعلى سواحل البحر المتوسط يعني إنشاء إمبراطورية عربية إسلامية، وفتحاً جديداً لأوروبا من قبل المسلمين، وهذا أمر لا يمكن القبول به، وبهذا التخويف دخلت فرنسا الحرب ضد الخطابي على رغم أنف البرلمان الذي كان معارضاً، فاجتمعت إسبانيا وفرنسا عليه في جيش عدده زهاء نصف المليون، وحاصر الأسطول الفرنسي الخطابي، (والأسطول الفرنسي كان أعظم أسطول بحري في العالم آنذاك) وكانت الطائرات التي حاربته منتظمة في أربعة وأربعين سرباً وصارت تقذفه وجنده بأنواع القنابل وهو صابر محتسب في خندقه، وأوقع بهم في أوقات خسائر جسيمة.


شهادة صحفي أمريكي

وصبر الخطابي صبراً جميلاً حتى أن صحفياً أمريكياً كان موجوداً آنذاك في ساحة المعارك يتابعها وهو "فانسن شين" قال: دخلت على "عبد الكريم" في خندق أمامي، والطائرات الإسبانية والفرنسية تقذف المنطقة بحمم هائلة فوجدته متبسماً مرحاً مقبلاً - الله أكبر ما أجمل وأحسن نفوس الصالحين- يضرب ببندقيته الطائرات، فتعجبت من هذا الرجل الذي استطاع أن يحافظ على إيمانه وعقيدته في خضم الظروف المحيطة به، وكنت أتمنى أن أمكث أكثر فأكثر مع هذا الرجل العظيم الذي تحيطه هالة من الوقار والجلال، وأقارن به ساسة أوروبا التافهين المشغولين بأمور تافهة فلا أكاد أجد وجهاً للمقارنة، وتمنيت أن أظل أكثر مما ظللت مع هذه الظاهرة البشرية الفريدة التي تأثرت بها أيما تأثر، أرأيتم كيف يؤثر المسلمون الصادقون في الناس عامة، وفي أعدائهم خاصة؟


خطر عظيم

ويقول "كورتي" عضو مجلس العموم البريطاني: إن هذا الرجل الذي ينادي باسمه أهل آسيا وأفريقيا والهند، ويتغنون باسمه.. إن هذا الرجل الذي يزعم هؤلاء أنه يقاتل باسم الإسلام ويعيد إمارة المؤمنين والخلافة الإسلامية، إنه لخطر عظيم على البلاد الأوروبية. هكذا كان يؤثر فيهم الخطابي الذي لا يعرفه، ولم يسمع باسمه أكثر المسلمين اليوم، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

وكان المسلمون يستقبلون انتصارات الخطابي بدموع الفرح والاستبشار الشديد في الهند وعموم آسيا وأفريقيا؛ وذلك أنه كان يجاهد أثناء وبعد إلغاء الخلافة العثمانية، فكانوا يأملون عودتها على يديه.

لكن الكثرة الكاثرة تغلب الشجاعة، فجيش عبد الكريم كان عشرين ألفاً فقط وهؤلاء مئات الآلاف ومعهم الطائرات وكل الأسلحة التي هزموا بها ألمانيا وإيطاليا والدولة العثمانية، وخانت بعض الطرق الصوفية الخطابي، حيث كانوا يوزعون منشورات تقول إن القتال معه ليس من الجهاد وخانه بعض رؤساء القبائل الذين اشتراهم الفرنسيون وكانوا ينهون شبابهم عن القتال مع الخطابي.

ولم يجد الخطابي الدعم من الدول العربية والإسلامية حيث كانت أكثر الدول العربية والإسلامية قد سقطت في قبضة الصليبيين أو الشيوعيين أو عملائهما فلم يجد مفراً من التسليم بعد أن بقي في مائتين فقط، لكن كان التسليم تسليم الأبطال فقد بقي يفاوض للصلح زماناً طويلاً من منتصف سنة 1925 إلى منتصف سنة 1926ميلادية تقريباً 1345 هجرية، أي سنة تقريباً وكان يرفض الاستسلام رفضاً باتاً؛ لكنه لما استشار المائتين ممن بقوا معه أشاروا عليه بحقن الدماء، فالطائرات كانت تقذف بالغازات السامة والقنابل، وتقتل الرجال والنساء والأطفال، فأشاروا عليه بعقد صلح مشرف والبقاء في البلد والاستعداد للقتال في أقرب فرصة.


الاستسلام

وهنا لم يجد بداً من إمضاء الصلح، لكن الفرنسيين واصلوا قذف القرى بالطائرات بعد التسليم، فقال لهم عبد الكريم: سيكون من المدهش أن تصيب طائراتكم الرجال في هذه المرة، إذ كانت العادة ألا تقتل إلا النساء، إن حضارتكم حضارة نيران، فأنتم تملكون قنابل كبيرة إذاً أنتم متحضرون، أما أنا فليس لدي سوى رصاصات بنادق، وإذاً فأنا متوحش وكان بهذا يستهزئ بهم، ويقيم الحجة عليهم لأنهم كانوا يتهمونه بالبربرية والتوحش.

سبحان الله ما أشبه الليلة بالبارحة، فدعاة الإسلام اليوم يتّهمون بالإرهاب قلباً للحقائق وتخذيلاً للمسلمين.


غدر فرنسي

أوصى أتباعه بالاستمساك بالدين وعدم الركون إلى المستخربين المحتلين، ولما سلَّم نفسه للفرنسيين بعد كتاب موثق للصلح وإبقائه في الريف خانوا عهدهم معه كعادتهم وكعادة كل (المستخربين) الذين سموا زوراً وبهتاناً ب(المستعمرين)، فنفوه إلى جزيرة "رينيون" في المحيط الهادي شرق مدغشقر لمدة إحدى وعشرين سنة.

وكانوا قد منعوا عنه في السنوات العشر الأولى كل وسيلة اتصال بالعالم الخارجي، فحرموه من الجرايد والمجلات ومن كتبه التي أتى بها معه، ثم سمحوا له بعد ذلك بها، فقضى هذه المدة الطويلة في التأمل والذكر والدعاء والصلاة، فسبحان الله كم يُصبّر عباده؛ إذ لو كان غيره لأصابه الجنون أو أمراض نفسية مزمنة لكنه الإيمان إذا خالطت بشاشته القلوب فيصنع حينئذ ما يشبه المعجزات.


فرج بعد شدة

ثم بدا لدولة الطغيان الفرنسية أن تعيده إلى فرنسا، فأتت به سفينة من الجزيرة ومرت بعدن للتزود فتسامع الصالحون من اليمنيين والعراقيين والفلسطينيين في عدن بمرور سفينة الخطابي فأبرقوا لمصر، وطلبوا من المكتب المغربي فيها أن يحتالوا لإنزال الخطابي من السفينة، وكانت سفينة تجارية فدبر الأستاذ عبد الرحمن عزام الأمر وهو أول رئيس للجامعة العربية، ومن العاملين نحسبه كذلك والله حسيبه، دبّره مع "الملك فاروق"، وكان ذلك سنة 1947م، وصعد برجال إلى السفينة وطلبوا من قائدها أن ينزل الخطابي لمقابلة الملك، والسلام عليه هو وأخوه وعمه عبد السلام، فانطلت الحيلة على القبطان، وسمح بنزول الخطابي، فأبقته مصر عندها، وهنا قامت قيامة فرنسا وثارت لكن بعد فوات الأوان، ومن الطريف أن فرنسا اتهمت مصر بالخيانة والغدر، سبحان الله هم أهل الخيانة والغدر الذين نكثوا عهدهم مع الخطابي ونفوه إحدى وعشرين سنة.


علاقته بحسن البنا

واتصل الخطابي بدعاة مصر وفضلائها وكبارها، وعلى رأسهم الأستاذ الإمام حسن البنا يرحمه الله وأعجب به وبدعوته، وداوم على الحضور إلى المقر العام للإخوان والصلاة خلف الإمام حسن البنا، ولما وصله خبر اغتياله بكى وقال: يا ويح مصر والمصريين، مما سيأتيهم من قتل البنا، قتلوا ولياً من أولياء الله، وإن لم يكن البنا ولياً فليس لله ولي.

واتصل بمكتب المغرب العربي في القاهرة حيث عيّنوه رئيساً له، وأخوه كان نائباً له، وعمل مع أعضائه لتخليص بلادهم من الاستخراب الأجنبي البغيض، وهكذا الداعية لا يفتر ولا يقعد، فبعد إحدى وعشرين سنة من النفي والعزل عاد الأسد إلى عرينه، واتقدت الشعلة التي أطفأها الطغيان، واتصل بالمغاربة، وبالحاج أمين الحسيني وجمعية الشبان المسلمين وجماعة الإخوان المسلمين.


وفاته

ولما جاء الطاغية الهالك في انقلاب يوليو المشؤوم سنة 1952م بمصر فترت العلاقة بين الخطابي والثائرين، وكيف يلتقيان وهؤلاء منهجهم الارتزاق من موائد الشيوعية والرأسمالية، وطريقهم هو القهر والاستبداد، وعملهم هو إفساد البلاد والعباد، وهذا طريقه الجهاد في سبيل الله، ومنهجه الإسلام، وعمله دعوة في سبيل الله ؟ فكانت النتيجة أن أهمله المسؤولون المصريون وضيقوا عليه الخناق فمات يوم مات في 1 من رمضان 1382هـ/ 6من فبراير 1963م، ولم تذكره وسائل الإعلام بكلمة، ولم يؤبّن التأبين اللائق به، لكن هكذا كل عظيم من الرجال يموت في هذا الزمان فقلما ينال ما يستحقه من إبراز لعمله، وإظهار لمآثره، وبيان لجهاده ودعوته، لكن لا يضره أن العبيد أهملوه وملائكة السماء إن شاء الله استقبلوه، ولا يؤثر فيه إهمال سيرته إذا كانت مكتوبة في الملأ الأعلى بحروف من نور بإذن العزيز الغفور.

ونحن لن نيأس أبداً إن شاء الله تعالى ففي الإسلام عشرات الآلاف من الأبطال من أمثال الخطابي، وسيكون للإسلام دولة بإذنه تعالى على أيدي هؤلاء الأبطال، (وّيّقٍولٍونّ مّتّى هٍوّ قٍلً عّسّى أّن يّكٍونّ قّرٌيبْا ) (الإسراء : 51).


د. محمد بن موسى الشريف

المصدر

الأربعاء، 7 جانفي، 2009

عاشت جمهورية فنزويلا العربية


في عصر الخنوع والإنبطاح العربي لا مجال لرؤية صور الشهامة والنخوة والمروءة والشرف إلا في المسلسلات الخيالية كباب الحارة أو... مشاهدة ردود أفعل رؤساء جمهوريات الموز التي طالما سخرنا منها!
يبدو أن الكلمات العربية التي تحتويها اللغة الإسبانية هي التي جعلت الرئيس الفنزويلي يكون عربياً أكثر من ملوكنا (فلا وجود عندنا لرؤساء) ! بينما يطرد الرئيس السفير الصهيوني ويطالب بتقديم قادة كيانه لمحاكمتهم كمجرمي حرب، تقوم العصابة الجاثمة على صدورنا باستقبالهم بالأحضان وبالتنافس أمامهم على دفع عجلة السلام! وياليت هذا النشاط المفرط ساهم في إذابة الشحوم المحيطة ببطونهم الشرهة..

هل يكون لهوغو شافيز جذور عربية ؟ أيكون حفيداً لأحد البحارة الذين قادوا سفن كولومبس إلى القارة الأمريكية ؟ ولكن هؤلاء كانوا أتراكاً! لم لا يكون له أصل تركي ؟ لقد ثار أردوغان ووجه انتقادات شديدة اللهجة للصهاينة لأنه إعتبر زيارة ألمرت لتركيا خمسة أيام قبل العدوان إهانة لشخصه ولصفته! خرجت الملايين في شوارع تركيا للتعبير عن غضبها بينما منعنا نحن حتى من النباح! قام رئيس وزرائهم بجولة مكوكية لعله يحرك المياه العكرة التي يسبح فيها هؤلاء المترهلين ولكن لا فائدة ترجى..
لقد أسمعت لو ناديت حياً *** ولكن لا حياة لمن تنادي

لا أعتقد أن الجينات تصنع مواقف الرجال وإلا لكان حسني المشؤوم عنترة العصر ولكان عاهل الأردن هاشمياً بحق فيقوم ويلبي نداء غزة هاشم ! على ذكر هذا الأخير، خرج علينا البارحة ليحذر من مؤامرة تحاك ضد الشعب الفلسطيني ومستقبل فلسطين!!! يزي عاد ؟ أيا مبروك علينا! وصلتلك الإشعاعات البنفسجية وولا عندك نظرة استشرافية ؟؟؟

الثلاثاء، 6 جانفي، 2009

خيارنا الإستراتيجي ؟ المقاومة

بينما يكتب المقاومون في غزة صفحة جديدة في سجل بطولات هذه الأمة يتساءل من ملأ الهواء أفئدتهم وأعمى الغرور بصرهم وبصيرتهم عن جدوى مواجهة أسلحة الجيش الأسطوري المتطورة ويسخرون من "يقيننا" (ولا أقول حلمنا) بالنصر.
نعم، حوصر قطاع غزة شهوراً طويلة ومنع عنه الوقود والطعام والدواء وحتى مرتبات الموظفين (لن ننسى!!!) فمابالك بالسلاح ؟
نعم، لا مجال للمقارنة بين صواريخ العدو "الذكية" وصواريخ المقاومة "العبثية" والمصنعة محلياً في ورش الحدادة حتى ولو بلغ مداها ديمونة أو تل الربيع.. ولكن : مَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى (الأنفال 17) وهذا هو بيت القصيد!!!

لن أعود بكم إلى بطولات فتح العراق والشام عندما واجه بضعة آلاف من المسلمين مئات الآلاف من الفرس والروم.. لن أعود بكم إلى حطين أو عين جالوت أو الزلاقة أو فتح القسطنطينية.. سأحدثكم عن بطولات مجاهد "مغاربي" عاش في القرن العشرين ميلادياً!!!

محمد بن عبد الكريم الخطابي.. قاض شرعي، ومدرس، وصحفي، ومجاهد، وأمير، ورئيس دولة. ولد في بلدة "أغادير" في الريف المغربي سنة 1883م ودرس في وجامعة القرويين ب"فاس" (أقدم جامعة في العالم) وعاد منها ليُعيَّن نائباً للقاضي في "مليلية"، ، ثم صار أقضى القضاة وعمره آنذاك لم يتجاوز الثالثة والثلاثين. كان أبوه أميراً على البربر الذين في الريف المغربي. جاهد معه في الحرب العالمية الأولى مع الدولة العثمانية ضد الإسبان الذين أسروه لمدة أربعة أشهر وضغطوا على أبيه حتى يكف عن الجهاد ولكن دون جدوى.

بعد أن قتل والده سنة 1920 إبتدأ الأمير محمد سلسلة معارك مع الإسبان أسفرت عن انتصاره وطردهم من حاميتين مهمتين، إحداهما ذات موقع استراتيجي فريد. كانت إسبانيا آنذاك ثالث قوة أوروبية فأرسلت جيشاً من ستين ألف جندي وطائرات وعتاد ضخم قال قائده مستهزئاً : أنا ذاهب لأمسح حذائي في الريف.

ولما اقتربت الحملة من بلدة "أنوال" بالريف كمن لها الخطابي في قوة من ثلاثة آلاف فمزق جيش الإسبان تمزيقاً مدهشاً، حيث قتل منهم ما يزيد على ثمانية عشر ألفاً، وأسر الباقي حتى لم يسلم من الجيش سوى ستمائة فقط، وغنم عشرين ألف بندقية، وأربعمائة رشاش، ومليون طلقة، وطائرتين، وتفرق القتلى على مساحة خمسة أميال، ونصر الله عبده "الخطابي" نصراً عجيباً في وقت غريب، في زمن لا يتوقع فيه أحد أن ينتصر المسلمون على جيش أوروبي مسلح بسلاح حديث، لكن الحماسة الإيمانية الدافقة التي كانت في قلب الخطابي وجيشه، ونَصْر الله تعالى له أولاً وآخراً قَلََب كل المعادلات، وأخرس كل الألسنة، وكان وقع الهزيمة في أوروبا مدوياً، واستغل الخطابي الفرصة، فطهّر الريف المغربي من الإسبان وحصرهم في "سبتة" و"مليلية" فقط وهذا باقٍ إلى يوم الناس هذا.

هذه نبذة قصيرة جداً من حياة الأمير المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي، منقولة بتصرف من موقع التاريخ. وسأنشر في القريب العاجل إن شاء الله المقال كاملاً لمن لا يتمكن من الدخول للموقع.

صدق أمر المؤمنين عمر إبن الخطاب حين أوصى سعد بن ابى وقاص قائلاً : فإنى آمرك ومن معك من الأجناد بتقوى الله على كل حال، فإن تقوى الله أفضل العدة على العدو وأقوى المكيدة فى الحرب وآمرك ومن معك ان تكونوا أشد إحتراصا من المعاصى منكم من عدوكم، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم وإنما ينصر المسلمون بمعصية عدوهم لله، ولا عدتنا كعدتهم فإن استوينا فى المعصية كان لهم الفضل علينا فى القوة وإلا ننصر عليهم بفضلنا لم نغلبهم بقوتنا فاعلموا ان عليكم فى سيركم حفظة من الله يعلمون ما تفعلون فاستحيوا منهم ولا تعملوا بمعاصى الله فى سبيل الله. ولا تقولوا ان عدونا شر منا فلن يسلط علينا فرب قوم سلط عليهم شر منهم كما سلط على بنى اسرائيل لما عملوا بمساخط الله كفار المجوس فجاسوا خلال الديار وكان وعدا مفعولا.